• Slid2
  • Slid3
  • full screen slider
  • Slid52
1 Slid22 Slid33 Slid44 Slid55
image carousel by WOWSlider.com v7.2

جامعة عمان العربية


تأسست جامعة عمان العربية عام 1999 لتكون جامعة للدراسات العليا، بحيث استطاعت أن تخرج أجيالاً من حملة شهادتي الدكتوراه والماجستير ساهموا بشكل فاعل في رفد مسيرة البحث العلمي والعمل الأكاديمي، وتشهد لهم الجامعات والمؤسسات البحثية المحليـة والعربية والإقليمية.

وبدأت بتخريج أفواج من طلبة البكالوريوس؛ ليرفدوا سوق العمل المحلي والعربي بكفاءات جيدة المستوى  .

تواجه أمتنا العربية كغيرها من شعوب الدول النامية  في العقد الثاني من الألفية الثالثة العديد من التحديات التي فرضتها المتغيرات والمستجدات على الساحة الدولية، والتي يمكن اختزالها في العولمة، والتقانة المتقدمة، والانفتاح الإعلامي، والانفجار المعرفي والمعلوماتي، والتكتلات الاقتصادية والثقافية،وغيرها.

وهذه المستجدات بما تتضمنه من إيجابيات وسلبيات لا يمكن لدولنا تجنبها، بل ينبغي التعامل معها، والتكيف لها وفقاً لصيغة متوازنة تخدم مصالحها. وإزاء هذا الوضع تتحمل الأجهزة التربوية والتعليمية مسؤوليةً تاريخيهً؛ للاستجابة لهذا الواقع، وصياغة المستقبل لشعوبها؛ إذ إن المستقبل بكل أبعاده، وتحدياته يعتمد على بناء المواطن الصالح - المنتج -، من خلال إإعداده، وتأهيله بكفاءة؛ ليتمكن من التفاعل الواعي مع التقدم العلمي والتقني، الذي يشهده عالمنا المعاصر.

لهذا تتبنى كلية العلوم التربوية والنفسية في جامعة عمان العربية بكافة تخصصاتها (اوعلم النفس، والإرشاد، والتربية الخاصة) فكرة عقد مؤتمرها العلمي الرابع تحت عنوان " رؤية استشرافية للتربية والتعليم العالي في ضوء التحديات التكنولوجية والثورة المعلوماتية "، وتناشد العلماء والباحثين والمختصين بشؤون التربية والتعليم المشاركة بالبحوث والدراسات العلمية، وأوراق العمل؛ لمعالجة القضايا التربوية والنفسية، التي تواجه عالمنا المعاصر، وما يواجهه من تحديات وتغيرات اقتصادية واجتماعية.

أهداف المؤتمر:
1- إبراز دور المناهج وإستراتيجيتها في مواجهة التحديات في عالم متغير.
2- التعريف بواقع التعليم والتدريب المهني والتقني في ضوء احتياجات سوق العمل.
3- إبراز الاتجاهات العالمية المعاصرة في التنمية المهنية للمعلمين ومديري المدارس.
4- استقصاء الاتجاهات الحديثة بالتربية الخاصة، والإبداع، والموهبة، والتفكير الناقد والإبداعي.
5- تعرف دور الإرشاد النفسي والتربوي للطلبة، وتفعيله في العملية التعليمية التعلمية والتربوية.
6- إبراز التجارب المحلية والعربية في جودة التعليم في مؤسسات التعليم العالي.
7- إبراز دور القيادة التربوية الفاعلة في المؤسسات التربوية العامة والخاصة، ودورها في تطوير التربية والتعليم والتعليم العالي.